رأيت انه لا يكتب أحد كتابا في يومه، إلا قال في غده: لو غير هذا لكان أحسن، ولو زيد ذاك لكان يستحسن، ولو قدم هذا لكان أفضل، ولو ترك ذاك لكان أجمل. وهذا أعظم العبر، وهو دليل علي استيلاء النقص علي جملة البشر.
القاضي البيساني


وربما أوجب استقصاؤنا النظر، عدولا عن المشهور والمتعارف. فمن قرع سمعه خلاف ما عهده، فلا يبادرنا بالإنكار. فذلك طيش. فرب شنع حق ومألوف محمود كاذب. والحق حق في نفسه، لا لقول الناس له. ولنذكر قولهم: إذا تساوت الأذهان والهمم، فتأخر كل صناعة خير من متقدمها.

ابن النفيس

Comments

Popular posts from this blog

تخيلات - عبيد

لو كنت تعرفني بجد