الفشل و انا

اتولدت في بلد مش مخلية لي قيمة. بالعكس كوني اتولدت و عايش فيها بيقلل من قيمتي.. لو كان في قيمة اصلا. فشلت اني اعمل قيمة لنفسي. مولود بلا قيمة و مازلت بلا قيمة. حتي الفكرة ذات نفسها مابقاش ليها قيمة. مش لوحدي اكيد كدة و مش ده اللي هايخليني اني اكره الحياة و مش ده اللي هايخليني قافل علي نفسي و مكتئب لكن طبيعي كل فترة بيبقي التفكير في الموضوع تركيزه عالي شوية.

و انا صغير كنت شاطر في المدرسة.. يمكن علشان كنت ذكي شوية او يمكن اكتر علشان المدرسة اللي كنت فيها كان كل للي حواليا مش شاطرين فبقيت انا الشاطر.. ابتدائي كله ثم اعدادي بالتدريج لحد ثانوي و التدريج في النازل. في ابتدائي كان لازم اثبت اني شاطر او افضل شاطر علشان البيت.. و علشان اكتر مايبقاش في حد من البنات اشطر في الفصل. في اعدادي اول ما بقينا ولاد بس مكنتش مهتم اوي.. مفيش حاجة اثبتها ولا اني اطلع في الطابور و اتكرم بقي ليها قيمة..ولا طعم مجرد ورقة بخودها و تصفيق من ناس مجبرة انها تعمل كدة و خلاص.

في تالتة اعدادي كنت ناقص في الرسم في الترم الاول 6 درجات.. 4 من 10 يعني درجة النجاح..جابولي مدرس رسم.. مدرس رسم خصوصي. كنت بحب الرسم بس مكنتش بعرف ارسم.. محدش قالي ارسم ازاي قبل كدة. المدرس كان قرفان مني لانه اصلا بتاع ثانوي و الهبل اللي هو جايله ده مالوش لازمة بس كان معرفة و واجب عليه. اول ما ابتدي يوريني لاقاني برسم كويس عن ماكان متخيل فابتدي يبقي مبسوط و ابتديت انا اتبسط معاه و اركز علي اللي هو بيقوله و احاول ادور برة علي معلومات اكتر. الترم التاني جبت 9. و لحد دلوقتي برسم كام يوم في السنة كل سنة و فاشل اني اعرف اهتم بالموضوع و اطوره.

اولي ثانوي كنت مقضيها لعب بحجة ان السنتين اللي جايين ثانوية عامة و هابقي ملتزم و جامد و الذي منه.. كانت اول سنة اصلا يبقي ليا اصحاب بمعني اصحاب.. كان ليا اصحاب مدرسة اللي بيتقضي معاهم وقت في المدرسة بس بعد كدة ماحدش بيعرفني..كان في ابتدائي مجدي شوية بس كان في الصيف بينساني و بيفضل مع اصحابه الاكبر.. و انا كنت عايش حياتي مع ابن خالتي اللي ساكل معايا في نفس العمارة لحد ما فشلت اني احافظ علي العلاقة سواء بايدي او غصب عني. ليا صحاب اه بس غريب عنهم. كمالة عدد يمكن. لحد دلوقتي معرفش ليه اصلا قبلوني وسطهم. لسة صحابي لحد دلوقتي.. يعتبروا هما الصحاب اللي بجد اللي مهما مكلمتهمش او شوفتهم لاني فاشل اني احافظ عليهم كويس.. هما اللي في القلب برده.. ليهم مكان لوحدهم.

في تانية ثانوي جاتلي فرصة اني اقدم في برنامج منحة للدراسة في امريكا.. قدمت لمجرد التقديم و انا متأكد اني هافشل..امتحان ثم انترفيو ثم معسكر و معسكر و معسكر و سافرت.

كانت اول حاجة كويسة اعملها... مع اني كسرت فرحتها بالنتيجة في تانية ثانوي. المفروض اني مكنتش اعدي بس الحمد لله. سافرت سنة عملت علاقات كويسة و غيرت تفكير ناس شوية عن القالب المصري المسلم الجاهل المتشدد اللي عايش في خيمة و بيركب جمل.. جزء من المنحة. قابلت ناس و اتعرفت علي ناس لسة لحد دلوقتي سعيد ان لسة في تواصل معاهم حتي لو من بعيد لبعيد.. يمكن دي الحاجة الوحيدة اللي ناجح فيها. رجعت و بالنسبة لاهلي كنت فاشل.. فاشل في الثانوية و فاشل في السفر.. كانوا مستنيين مني حاجة معينة انا لحد دلوقتي معرفهاش.. بالنسبة لهم فاشل. و كملت تالتة ثانوي.. عندي شوية أمل عرفت اعدي بيهم السنة و ابقي احسن من تانية.. بس برده فاشل. دخلت كلية المفروض مكنتش ادخلها بالمجموع اللي انا جبته.

اول سنة في الكلية.. انبهار.. فرحة.. التزام.. شايف اني في حاجة كويسة و لازم اعمل اللي اقدر عليه و زيادة.. النظام مختلف غير المدرسة و النظام الفاشل بتاع الدراسة ده. حب المراهقة و الاعجاب لاقيته بالصدفة زي مايكون قدر مكتوب و متخطط بالنص. نورهان.

سنة كاملة بعمل اللي عليا و بحلم و بسكت دماغي علشان ماتفكرش في اي حاجة و عايزها تمشي زي ماهي ماشية. اذاكر و اجيب تقديرات و اتملحس علي الدكاترة علشان اتخرج بتقدير عالي و اخد كام كورس و اشتغل و اخطب و اتجوز..حاجة جوايا بتقولي لا..التفكير زي معظم الناس انا فاشل فيه.. يمكن علشان اصلا فاشل من قبل كدة فبحط اي حاجة تخليني ابرر ده. لاقتني مش هاعرف. هابقي فاشل اني اعيش بطريقة تقليدية و مش هابقي مستريح و لو حتي معني كدة اني هافشل في اللي غير تقليدي بس علي الاقل هابقي مستريح نوعا ما. نورهان كان جزء كبير من اللي خلاني ابوظ الموضوع اني لاقيت اني قدام شوية هاقع و هوقع معايا ناس مالهاش ذنب.

علي بداية تانية كلية كنت عامل زي اللي عايش و مش عايش. مابفكرش و مش مهتم بحاجة بحاول اعيش اليوم بيومه. كنت مشغول بالثورة و مهتم مع اني في الاول كنت ضدها. لاقيت أمل في الموضوع لاقيت ناس بتفكر و عايزة تعمل حاجة كويسة. الشعب كله بيتكلم في السياسة و كله بقي خبير و انا من ضمنهم. لحد ما لاقيت ان الحقيقة اصعب و مفيش مفر حتي لو كل حاجة مشيت كويس او ابتدت تتحسن ان العيشة هاتفضل كدة مرمطة ولو بقت كويسة هاتبقي كويسة بعدينا.. بعد جيلنا. رجعت افكر تاني في اللي انا عايزه.. صلحت حاجات فيا كنت شايفها غلط و مازلت بحاول في بعضها. بس لسة مكاني. لسة مكاني لو مكنتش برجع لورا...او بنزل لتحت.

مش بغني بحكاية الفشل دي ولا بتكلم فيها كتير مع اي حد. انا مش عايز اني اصعب علي حد او اني ابقي ببرر لحد ولا حتي اني احول عيوبي لميزة بشكل من الاشكال. بس ساعات الخنقة بتبان عليا و ببقي لازم اتكلم مع اي حد لو هايفهم او مش هايفهم.. مش مهم اديني بتكلم.


لحد دلوقتي انا معرفش انا ايه.. انا مش كويس و مش وحش.. انا عادي اوي. لا مدمن مخدرات ولا بصلي الفرض بفرضه. لا شاب كول و عطيط ولا بذاكر ليل و نهار. لا غني و مش محتاج حاجة ولا فقير و بشتكي و عايز حاجة. لا حمار مش فاهم في اي حاجة ولا بفهم في اي حاجة كويس. انا عادي اوي.


ببقي عايز ابقي لوحدي علشان ببقي مستريح كدة و بقول ان كدة احسن. في نفس الوقت ببقي هاموت و حد يعبرني. بس انا مابعبرش حد...هايعبروني ليه. انا مش صاحب كويس ليه هايبقوا صحابي كويسين معايا. دايما بقول الحمد لله بعد مابفكر في اي حاجة زي كدة و ببقي عارف اني في ناس تانية اوحش مني بكتير و انا عارف اني في ظروف احسن.. بس ده مش مبرر اني اقتنع بنفسي. حتي الكتابة دي مالهاش لازمة.. كام واحد هايقراها..2 او 3 بالكتير.. و بعد ما اخلصها هابقي قاعد مستني حاجة معرفش هي ايه. نفس الحاجة اللي بستناها و انا فاتح الفيسبوك او تويتر او الايميل و مابلاقيهاش. نفس الحاجة اللي بفتح الكومبيوتر علشانها كل يوم و هي مش موجودة.. و انا مش عارفها. 
في ناس كتير كويسة اوي بس في ظروف وحشة بتخليها في مكانها..بس انا في ظروف كويسة و انا اللي وحش و هافضل في مكاني.

Comments

Popular posts from this blog

تخيلات - عبيد

لو كنت تعرفني بجد